نحن مع غزة
الـرئـيـسـيـة الـمـنـتـدى سـؤال & اجـابـة الـتـبـرع بـالـدم الاسـتـضـافـة هـلال لـيـنـكـس الـقـرآن الـكـريـم Dz-SeC team


التسجيل في المنتدى غير متاح حاليا, اذا كنت ترغب في الحصول على عضوية ارجو مراسلتي على البريد الالكتروني "[email protected]"


مطلوب مشرفين على كامل اقسام المنتدى


أخي / أختي , إن تسجيل عضوية جديدة في منتدى شبكة الجزائر للجميع لا يهدف إلى زيادة الأعضاء مطلقا
فلا خير في عضوية عدد مشاركاتها صفرا فنحن نرفض يوميا الكثير من العضويات المشكوك في أمرها
سواء كان هدفها الإعلانات الغير شرعية أو تخريب الموضوعات الخ , كل هذا حتى يبقى المنتدى
ساحة جادة عطرة تجود بالخير لكل زوارها وأعضائها
وصدقة جارية لكل من يشارك في كتابة معلومة تفيد غيره سوف يشكر الله عليها وهو في جوف الأرض ...

لذلك نطلب منك التسجيل بل ونلح عليك إن كان هدفك هو أن تصنع صدقة جارية لا تنقطع إلى يوم الدين بمساعدة إخوانك في نشر الخير .

للتسجيل اضغط هنا وأملأ البينات المطلوبة بشكل صحيح ومن ثم انتظر حتى نقوم بتفعيل حسابك وابدأ رحلتك في صناعة صدقة جارية .

وتذكر قول سيد الخلق " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له "

   

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10/01/2014, 00:13   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
 007  
اللقب:
[{ عضو مميز }]
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية 007

البيانات
التسجيل : May 2010
العضوية : 100
الاهتمامات :
الإقامة :
المواضيع : 921
الردود : 42
المجموع : 963
بمعدل : 0.34 يوميا
الاختراقات : []
مجتمعنا : []
الصنف : Not Hacker
آخر تواجد : 07/02/2016/13:29
سبب الغياب :
معدل التقييم: 8
نقاط التقييم: 10
007 is on a distinguished road
شكراً: 7
تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

 Algeria


الإتصالات
الحالة:
007 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي تحية المولد الكريم

*************************************
*************************************
الإحتفال بالمولد بدعة
(و إذا شئت نأتيك بأقوال العلماء الأكابر)

وهذا دليل على أن جمعية العلماء زعموا
جمعية بدعية
لا علاقة لها يسنة النبي صلى الله عليه وسلم

************************************
************************************



آخر مواضيع » 007


التعديل الأخير تم بواسطة Dz_V!rUs ; 27/07/2014 الساعة 01:38
عرض البوم صور 007  
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ 007 على المشاركة المفيدة:
DZ-cOmbattant (11/01/2014)
قديم 27/07/2014, 01:41   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
 Dz_V!rUs  
اللقب:
.:: بدأ المسير ::.

الإتصالات
الحالة:
Dz_V!rUs غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

حكم الاحتفال بالمولد النبوي
يقول السائل: ما حكم المولد النبوي؟ وما حكم الذي يحضره؟ وهل يعذب فاعله إذا مات وهو على هذه الصورة؟


المولد لم يرد في الشرع ما يدل على الاحتفال به، لا مولد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره، فالذي نعلم من الشرع المطهر وقرره المحققون من أهل العلم أن الاحتفالات بالموالد بدعة لا شك في ذلك؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو أنصح الناس وأعلمهم بشرع الله، والمبلغ عن الله لم يحتفل بمولده صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم، فلو كان حقاً وخيراً وسنة لبادروا إليه، ولما تركه النبي صلى الله عليه وسلم، ولعَلَّمه أمته، أو فعله بنفسه، ولفعله أصحابه، وخلفاؤه رضي الله عنهم، فلما تركوا ذلك عَلِمْنا يقيناً أنه ليس من الشرع، وهكذا القرون المفضلة لم تفعل ذلك، فاتضح بذلك أنه بدعة، وقد قال عليه الصلاة والسلام: ((من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد)) وقال عليه الصلاة والسلام: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))، في أحاديث أخرى تدل على ذلك.

وبهذا يعلم أن الاحتفالات بالمولد النبوي في ربيع الأول أو في غيره، وكذا الاحتفالات بالموالد الأخرى كالبدوي والحسين وغير ذلك، كلها من البدع المنكرة التي يجب على أهل الإسلام تركها، وقد عوضهم الله بعيدين عظيمين: عيد الفطر، وعيد الأضحى، ففيهما الكفاية عن إحداث أعياد واحتفالات منكرة مبتدعة.

وليس حب النبي صلى الله عليه وسلم يكون بالموالد وإقامتها، وإنما حبه صلى الله عليه وسلم يقتضي اتباعه والتمسك بشريعته، والذب عنها، والدعوة إليها، والاستقامة عليها، هذا هو الحب الصادق، كما قال الله عز وجل: قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ[1]، فحب الله ورسوله ليس بالموالد ولا بالبدع.

ولكن حب الله ورسوله يكون بطاعة الله ورسوله وبالاستقامة على شريعة الله، وبالجهاد في سبيل الله، وبالدعوة إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وتعظيمها والذب عنها، والإنكار على من خالفها، هكذا يكون حب الله سبحانه وحب الرسول صلى الله عليه وسلم، ويكون بالتأسي به، بأقواله وأعماله، والسير على منهاجه عليه الصلاة والسلام، والدعوة إلى ذلك، هذا هو الحب الصادق الذي يدل عليه العمل الشرعي، والعمل الموافق لشرعه.

وأما كونه يعذب أو لا يعذب هذا شيء آخر، هذا إلى الله جل وعلا، فالبدع والمعاصي من أسباب العذاب، لكن قد يعذب الإنسان بسبب معصيته وقد يعفو الله عنه؛ إما لجهله، وإما لأنه قلد من فعل ذلك ظناً منه أنه مصيب، أو لأعمال صالحة قدمها صارت سبباً لعفو الله أو لشفاعة الشفعاء من الأنبياء والمؤمنين أو الأفراط.

فالحاصل: أن المعاصي والبدع من أسباب العذاب، وصاحبها تحت مشيئة الله جل وعلا إذا لم تكن بدعته مكفرة، أما إذا كانت بدعته مكفرة من الشرك الأكبر فصاحبها مخلد في النار - والعياذ بالله -، لكن هذه البدعة إذا لم يكن فيها شرك أكبر وإنما هي صلوات مبتدعة، واحتفالات مبتدعة، وليس فيها شرك، فهذه تحت مشيئة الله كالمعاصي؛ لقول الله سبحانه في سورة النساء: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء[2].

وأما الأشخاص الذين يجعلون لأنفسهم عيداً لميلادهم فعملهم منكر وبدعة كما تقدم. وهكذا إحداث أعياد لأمهاتهم أو لآبائهم أو مشايخهم، كله بدعة يجب تركه والحذر منه.

وأما ما أحدثه الفاطميون المعروفون، فإن ذلك كان في مصر والمغرب في القرن الرابع والخامس.

وقد أحدثوا موالد للرسول صلى الله عليه وسلم، وللحسن والحسين، وللسيدة فاطمة، ولحاكمهم، ثم وقع بعد ذلك الاحتفالات بالموالد بعدهم من الشيعة وغيرهم، وهي بدعة بلا شك؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو المعلم المرشد، وأصحابه أفضل الناس بعد الأنبياء، وقد بلغ البلاغ المبين، ولم يحتفل بمولده عليه الصلاة والسلام، ولا أرشد إلى ذلك، ولا احتفل به أصحابه أفضل الناس، وأحب الناس للنبي صلى الله عليه وسلم، ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة الثلاثة.

فعلم أنه بدعة، ووسيلة إلى الشرك والغلو في الأنبياء وفي الصالحين، فإنهم قد يعظمونهم بالغلو والمدائح التي فيها الشرك بالله، الشرك الأكبر، كوصفهم لهم بأنهم يعلمون الغيب، أو أنهم يدعون من دون الله، أو يستغاث بهم، وما أشبه ذلك. فيقعون في هذا الاحتفال في أنواع من الشرك وهم لا يشعرون، أو قد يشعرون.

فالواجب ترك ذلك، وليس الاحتفالات بالمولد دليلاً على حب المحتفلين بالنبي صلى الله عليه وسلم وعلى اتباعهم له، وإنما الدليل والبرهان على ذلك هو اتباعهم لما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام، هذا هو الدليل على حب الله ورسوله الحب الصادق، كما قال عز وجل: قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ[3].

فمن كان يحب الله ورسوله فعليه باتباع الحق، بأداء أوامر الله، وترك محارم الله، والوقوف عند حدود الله، والمسارعة إلى مراضي الله، والحذر من كل ما يغضب الله عز وجل، هذا هو الدليل، وهذا هو البرهان، وهذا هو ما كان عليه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان.

أما الاحتفال بالموالد للنبي صلى الله عليه وسلم، أو للشيخ عبد القادر الجيلاني، أو للبدوي، أو لفلان وفلان فكله بدعة، وكله منكر يجب تركه؛ لأن الخير في اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع أصحابه والسلف الصالح، والشر في الابتداع والاختراع ومخالفة ما عليه السلف الصالح، هذا هو الذي يجب وهذا هو الذي نفتي به، وهذا هو الحق الذي عليه سلف الأمة، ولا عبرة لمن خالف ذلك وتأول ذلك، فإنما هُدم الدين في كثير من البلدان، والتبس أمره على الناس بسبب التأويل والتساهل، وإظهار البدع، وإماتة السنة، ولا حول ولا قوة إلا بالله، والله المستعان.

[1] آل عمران: 31.

[2] النساء: 48.

[3] آل عمران: 31.

فتاوى نور على الدرب الجزء الأول

المصدر موقع العلامة بن باز رحمه الله

عرض البوم صور Dz_V!rUs  
قديم 27/07/2014, 01:47   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
 Dz_V!rUs  
اللقب:
.:: بدأ المسير ::.

الإتصالات
الحالة:
Dz_V!rUs غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

فتوى الشيخ محمد علي فركوس الجزائري حفظه الله



عرض البوم صور Dz_V!rUs  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


حالياً الأعضاء النشيطين الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 4
DZ-cOmbattant , Dz_V!rUs , hardTARGET1234 , Power_Dz
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع القرآن الكريم : موقع للقرآن الكريم بتفاسير مختلفة ومترجم لعدة لغات من جامعة الم ADMINISTRATOR [ منتدى اخبــــار الشبكـــة] 0 02/08/2011 13:53
تحية samy5155 [ منتدى الترحيب باللأعضاء الجدد ] 5 18/07/2011 17:31
أسهل الطرق لحفظ القرآن الكريم-المصحف على حاسوبك-موقع لنصرة رسولنا الكريم hamza [ منتدى القسم الاسلامي العام -{ Is|sec }- ] 2 30/07/2010 19:07

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +1 . الساعة الآن : 08:49.
Copy Right Des 2010 - 2014 To is|sec Organization, Des By  yasMouh 
Powered By vBulletin Special Edition, Secured By Dz-SeC team
Support by Dz-SeC team




RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115